الرئيسية / مرأة / كيفية إسعاد المرأة

كيفية إسعاد المرأة

كتبت/ هدير نبيل عبد الباري

أحيانًا ما يشعر الرجال بأن المرأة كائن غامض، في هذا المقال ستبدأ في فهم طبيعة المرأة.

1_إحترمها:

ينبغي أن تحترم المرأة لأن الإحترام أهم شيء فيما يتعلق بمعاملتك مع المرأة، القاعدة أن تعامل المرأة كما تحب أن تعاملك هي، فعندما تحب شخصًا أهم ما ينبغي عليك فعله هو إحترامه لأنه لا يوجد حب حقيقي بدون إحترام.

إحترم آراء المرأة وإمنحها الفرصة لتعبر عن رأيها ولا تقلل من شأنها، أو تهينها ولا تلقي بالأحكام عليها. إفهمها وقدِّرها كما هي وكن صادقًا معها.

2_ لا تجعل حبك لها مشروطًا

لا بد أن تترك المرأة تتخذ قراراتها بنفسها لأن ذلك جزء لا يتجزأ من إحترامك لها، إحرص على أن تخبرها كل يوم بأنك تحبها مهما كانت إختياراتها في الحياة، ففي نهاية الأمر إختياراتها هي التي تحدد شخصيتها، ولذلك عندما يجعل الرجل حبه مشروطًا بالإختيارات التي تتخذها المرأة من أجل إسعاده فإنه بذلك لا يحب غير نفسه، والمرأة الحقيقية تستحق أكثر من ذلك.

لا تجعلها تشعر وكأنه ينبغي لها أن تختار بين إسعادك أو عمل تشعر فيه بتحقيق ذاتها، لا تجعلها تشعر وكأنه ينبغي لها أن تختار بين رعاية أهلها وقضاء إحتياجاتك، لأنه لا بد أن تشعر المرأة أنك تدعمها وتقف في ظهرها أمام تلك النوعية من الإختيارات أو القرارات مهما كانت النتيجة.

3_ إستمع إليها:

لا تظل صامتًا وهي تتحدث فحسب، بل إستمع لما تقوله بحق وإستجب لما تخبرك به لأن ذلك يبين لها أنك تنتبه لحديثها بحق كما أنه يساعدك على تذكُّر ما قالته لك

4_ لا تستخف بما تقدمه لك المرأة:

قدِّر كل شيء تفعله المرأة من أجلك واجعلها تعرف أنك تقدّر كل ما تفعله من أجلك

لا تفترض أبداً أن تلك المرأة مضطرة للبقاء معك أو أنك لست مضطرٌ لفعل شيء للحفاظ على حبها لك إن كانت تحبك ، واعلم أنك وإن لم تكن متواجدًا معها بجسدك ينبغي دائمًا أن تكون متواجدًا معها بروحك ومشاعرك، فاللحظة التي تبدأ فيها في الإستهانة بمشاعرها هي نفس اللحظة التي تبدأ فيها في التوقف عن حبك.

5_ كن مخلصًا :

لا تحب أي امرأة أن يتعامل زوجها أو حتى خطيبها مع نساء أخريات بلطف زائد لأن ذلك يبذر بذور عدم الثقة في عقلها، كما أن طريقة معاملتك للنساء الأخريات قد تثير الشك في قلبها حتى وإن لم تخُنها مطلقًا، لهذا ينبغي أن تكون مخلصًا لزوجتك أو خطيبتك ولا تدع لها مجالًا للشك في حبك وولائك لها.

 إقضِ معها وقتاً أكثر من الوقت الذي تقضيه مع أي إمرأة أخرى ولا تنظر أو تعلِّق على نساء أخريات وإجعل سعادتها أولويتك الأولى.

6_تصرَّف على طبيعتك:

أعلم أن زوجتك أو خطيبتك تريد أن تراك على حقيقتك لأن ذلك يجعلها تشعر أنها وثيقة الصلة بك، فإن شعرت وكأنك شخص غريب عنها فلن تشعر بالسعادة معك أبدًا، لذلك أشرِكها معك وبيِّن لها نقاط قوتك وضعفك والصفات التي لا تحبها في نفسك لأن ذلك سيجعلها تحبك أكثر.

7_ أعدّ لها الطعام:

قم بالطهي لها لتثبت لها كم أنك تهتم لأمرها، فإجلب لها الفطور في السرير أو أعدّ لها الغداء بعد يوم طويل ومرهق أو فاجئها بأي طريقة تناسبكما، وذلك لأن الطهي قد يكون شيئًا مرهقًا بالنسبة لزوجتك بعد يوم طويل فإزالة هذا العبئ يمكن أن يسعدها للغاية.

8_ أجلب للمرأة بعض الهدايا:

إن جلب الهدايا للمرأة يسعدها دائمًا، لكن حاول أن تتجنَّب شراء القلادات والأقراط لأنه يمكنك شراء تلك الهدايا لأي امرأة، أليس كذلك؟ حاول بدلًا من ذلك أن تجلب لها هدية تخبرها بها أنك تفهم شخصيتها وتعرفها جيدًا مثل أن تجلب لها تذكرة لحفل موسيقي للموسيقار المفضل لديها أو تجلب لها حيوانًا أليفًا كانت تتمنى أن تقوم بتربيته.

9_أخبرها بمشاعرك:

تحتاج المرأة أن تعرف أنك تحبها، لكن يظن الرجال أن أفعالهم تعبِّر عن حبهم مثل أنهم يعملون ليوفروا لزوجاتهم وأبنائهم حياة أفضل وأنهم كلما عملوا لفترات أطول كان ذلك مؤشرًا أكبر على حبهم من أجل أسرهم لكن ذلك تفكير خاطئ فلا يمكن أن يعوض أي شيء أن تنظر في عينيّ زوجتك وتقول لها: “أحبكِ”.

10_ شجعها:

شجع المرأة على تحقيق أحلامها وأهدافها في الحياة، فإن وجدت نشاط يبعث في نفسها السعادة فإمنحها بعض المساحة والأدوات لكي تقوم بذلك النشاط، وحينها ستفعل المرأة نفس الشيء من أجل إسعادك، وهذا ما يتسبب في نجاح العلاقات الإنسانية.

11_ لا تقارن المرأة بأي امرأة أخرى لأن ذلك يقلل من ثقتها بنفسها ويجعلها تدرك الأشياء التي لا تعجبك فيها، كما أنها قد تظن أنك ربما ترغب في مواعدة امرأة غيرها.

عن عشموذيع-Ashmozea