الرئيسية / ثقافه / ” الجعران الفرعونى والسر وراء السبع لفات حول الجعران المقدس بمعبد الكرنك و اعتقاد المصريين و الأجانب بجلبه للرزق”

” الجعران الفرعونى والسر وراء السبع لفات حول الجعران المقدس بمعبد الكرنك و اعتقاد المصريين و الأجانب بجلبه للرزق”

كتبت/إيمان محمد

الجعران الفرعونى له عدة مسميات منها حشرة الخنفساء أو حشرة الجعل وهى حشرة صغيرة تتغذى على روث الحيوانات وتصنع منها عش لها تحت سطح الأرض ووجد الكثير من الجعارين فى المقابر الفرعونية ويتراوح طول الجعران الحقيقى من 1سم إلى 10سم .

توجد صورة لأكبر جعران فرعونى بأحد المقابر الملكية فى مدينة وادى الملوك الملكية وهى صورة لجعران ضخم يخرج من الرمل يسحب بكره كبيرة ويصنع احيانا من أنواع مختلفه من المعادن فأحياناً يصنع من الحجر الصلب أو الحجر الجيرى.

وكانت صور الجعارين توضع فى كتابات الفراعنة لتحمل معانى أفعال فى اللغة الفرعونية القديمة مثل يأتي إلى الوجود أو يكون أو يصير.

وصنعوا العديد من التماثيل لهذه الحشرة واستخدموها فى أشياء كثيرة مثل الخواتم الذهبية الضخمه و الأختام على التماثيل أو أختاماً تحمل إسم موظف ولقبه، وغالباً ماينقش على البطن أو الجانب المسطح للجعران أما بالكتابة أو الرسم تبعاً للغرض المقصود من الجعران وكان ينقش على بعضها أمنيات مثل عام سعيد لفلان أو الإحكام الشائعة مثل آمون قوه الوحيد أ‘ راحة البال خيراً من الغضب.

كما كان الفراعنة يضعونه فى أكفان الموتى التي كانت مرسومه على شكل قلب ومكتوب عليها وصايا من كتاب الموتى وبالتحديد الفقرة الثلاثون والتى تناشد القلب بأن يقف يوم الحساب مع صاحبة ويشهد معه بأنه إنسان صالح.

واستخدمه من قبل الكهنه فى السحر و كان يكتب عليه تعاويذ سحرية فى العصور القديم، وكان يستخدم فى وضع النيشان للقادة وهى مثل شهاده تقدير الآن.

اسنخدم أيضا فى أعمال الزينة حيث كانت تتزين به القلادات على الرقبه والأختام في الأصابع وعندما يتوفى أحد يطبعون أسمه على الجعران و يوزعونه على الموجودين بالعزاء من قبل أهل المتوفى.

كما أعتقد فيه الفراعنة بجلب الحظ ومازال إلى وقتنا الحالى يعتقد به بعض المصريين و الأجانب وهذا هو السر وراء السبع لفات حول الجعران المقدس بمعبد الكرنك بمدينه الأقصر فمئات الأجانب يلفون حوله لجلب الحظ السعيد و تحقيق أمانيهم و يستبشر به النساء الذين يردون آنجاب الولد الطيب وبعض البنات و الشباب ممن يريدون الزواج .

فالجعران المقدس و الموجود أمام البحيرة المقدسة هو هديه من الملك أمنحتب الثالث أحد ملوك الأسره الثامنة عشر إلي زوجته الملكه “تي” ليدوم حبهما فكان يحبها كثيرا، وقام بكتابة اسمها على تلك المجموعه من الجعارين التذكارية و ترك ذلك الجعران فى مكانه ونقش عليه اسمها و اسمه وماقام به الملك أمنحتب كأنه يدعو لزوجته أن تستمر معه فى الحب كل يوم و أن يديم عليها الصحه و العافيه وهو يسمى باللغه الهيروغليفية أيضا خبري، والذى يجدد نفسه كل يوم.

ويعد الجعران رمزاً لإله الشمس “آمون رع” وعند الشروق تقوم الألهه تون آلهه السماء بولادة الجعران، والذى كان يمثل الشكل الأول لإله آمون رع حيث يبدأ النشاط ويدفع بكرات من الروث على شكل قرص الشمس.

والجعران ليس له إناث فهو ذكور فقط وتصنع بذرتها من حبة تجعلها على هيئة كرة ويخرجها وراءه وهو يدفعها بأرجله الخلفيه محاكياً بذلك مسيرة الشمس فهى تخرج من المشرق للمغرب وهذا سبب ربط الجعران بالشمس عند المصريين القدماء.

وكان للجعران دور فى الزراعة فكان يزيل القاذورات و يجمعها بعيداً عن الأبقار و الماشية التى من الممكن أن تموت نتيجة الفيروسات المتواجده بداخل بذور الروث بالإضافة إلى أن عملية تكوير الروث التى تتبعها الحشره تساهم في تهوية التربة باستمرار.

وهناك غرائب عجيبه منتشره حول حشرة الجعران الفرعونية و لا يعرف حقيقة إذا كانت صادقه أم لا وهى أن الجعران الفرعوني يسير على أنواع معينه من الرخام وأنه يسير أيضاً أذا عصر عليه ليمون.

وإذا مررنا ببازارات خان الخليلي و الأهرامات نجد العديد من التماثيل على شكل أهرامات و تمثال أبوالهول وأيضا الجعران بألوان مختلفه منها الأزرق والأسود و البني و يصنع من النحاس و يبدأ سعره من 25جنيهاً و أصبح الأمر يحتاج إلى خبراء لمعرفه ما إذا كان جعران حقيقي أم مغشوش.

قال المعهد الأمريكى للعلوم البيولوجية، عن خنفساء الجعران، إنها تساعد فى تحسين معايير النظافة وأنقذت صناعة الماشية بالولايات المتحدة من خسارة تقدر بنحو 380 مليون دولار سنوياً، من خلال دفن الفضلات الحيوانية وإبعاد الأبقار عن الفيروسات والبكتريا القاتلة المتواجدة بالروث.

ويؤكد المعهد، أنها تستخدم كعلاج صينى بالأعشاب متبع للشفاء من أمراض عديدة، واستعانت بها أستراليا لقيامها بجمع القاذورات، مما يصعب على الذباب الإجتماع فى المزارع حول الروث.. كما يتم استخدامها فى نيوزيلندا لتقليل نسبة الإحتباس الحرارى فى التربة.

عن عشموذيع-Ashmozea

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

مشاركه