الرئيسية / مقالات / روايات / رواية رمانة الميزان (٢)

رواية رمانة الميزان (٢)

كتبت /الشيماء خميس.

بعد زيارته بأسبوع جاء أهله للتعرف على العروس وأهلها اخواته الخمس ووالدته.

كانت والدته عكس كل التوقعات التي سمعت عنها فقد كانت سيدة كبيرة في السن أهلكها المرض فهي مريضة بالقلب هادية كلامها قليل لاتتحدث إلا إذا تحدث إليها أحد وإجابتها كلمات قليلة.

أما الانطباع عن اخوته لم تستطع أن يرسم أمامها واضحاً..
كانت احداهما طوال الزيارة تتضحك وتهرج والباقي مابين مشجع لها وبين متابع بتداخلات بسيطة .

في الأسبوع التالي تمت قراءة الفاتحة كانت في حضور والده و أزواج اخواته ووالدها وأزواج اخواتها ، اتفقوا على ترتيبات الزواج ولم يكن والدها متشددا فما لم يستطع تحمله فقد تحمله بدلا عنه.
تم تحديد موعد العقد لم يراها خلال هذه الفترة الا مرة واحدة وكانت المرة الثانية يوم العقد
كانت مثل الشمس هكذا وصفها الجميع فستانها نحاسي بتطريز هادي وشعرها ذهبي منفوش خلفها مع ميكب رقيق يظهر جمالها
ما إن رآها ارتبك فاللقاء الاول كانت بحجابها ملامح هادية خجولة .
سأل اخته محاولا اخفاء ارتباكه هل هي نفسها التي رأيتها أول مرة !!!ضحكت أخته وقالت لا بل بدلوها بأخرى .

مر يوم العقد سريعا انتهى اليوم وذهب الجميع وجلس للعشاء معا ثم ذهب هو ايضا.

••وبدأت فترة مابعد العقد.

عن عشموذيع-Ashmozea

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

مشاركه