الرئيسية / دينى / نساء عظيمات “خولة بنت ثعلبة”

نساء عظيمات “خولة بنت ثعلبة”

كتبت/ الشيماء خميس

💕 الصحابية الجليلة:
(خولة بنت ثعلبة) 💕

رضي الله عنها و أرضاها

📒خولة بنت مالك بن ثعلبة بن أصرم بن فهر بن ثعلبة، وهى من الفصحاء البُلغاء.

زوجها هو أوس بن الصامت بن قيس، أخو عبادة بن الصامت رضي الله عنهما، أنجبت منه الربيع.
ـــــــــ ـــــــــ ـــــــــ
🌼🍃 #لحظات_من_حياتها

هى التى جاءت إلى الرسول -صلَّى الله عليه وسلم- لتشتكى زوجها ونزلت فيها آيات الظهار .

(قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ الَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْكُمْ مِنْ نِسَائِهِمْ مَا هُنَّ أُمَّهَاتِهِمْ إِنْ أُمَّهَاتُهُمْ إِلَّا اللَّائِي وَلَدْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ مُنْكَرًا مِنَ الْقَوْلِ وَزُورًا وَإِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا ذَلِكُمْ تُوعَظُونَ بِهِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا فَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِينًا ذَلِكَ لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ)
ـــــــــ ـــــــــ ـــــــــ
🌟 #السيــرة 🌟

🌼عن خولة بنت ثعلبة قالت: فيَّ والله وفي أوس بن الصامت أنزل الله صدر سورة المجادلة قالت: كنت عنده وكان شيخًا كبيرًا قد ساء خلقه قالت: فدخل عليَّ يومًا، فراجعته بشيء فغضب فقال: أنت عليَّ كظهر أمي قالت: ثم خرج فجلس في نادي قومه ساعة، ثم دخل عليَّ فإذا هو يريدني عن نفسي قالت: قلت: كلا والذي نفس خولة بيده، لا تخلص إليَّ وقد قلت ما قلت حتى يحكم الله ورسوله فينا بحكمه قالت: فواثبني فامتنعت منه، فغلبته بما تغلب به المرأة الشيخ الضعيف، فألقيته عني قالت: ثم خرجت إلى بعض جاراتي فاستعرت منها ثيابًا، ثم خرجت حتى جئت إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فجلست بين يديه فذكرت له ما لقيت منه، وجعلت أشكو إليه ما ألقى من سوء خلقه .
قالت: فجعل رسول الله صلَّ الله عليه وسلم يقول: “يا خويلة، ابن عمك شيخ كبير، فاتقي الله فيه”. قالت: فوالله ما برحت حتى نزل فيَّ قرآن، فتغشى رسول الله – صلى الله عليه وسلم- ما كان يتغشاه ثم سري عنه، فقال لي: “يا خويلة، قد أنزل الله فيك وفي صاحبك قرآنًا ثم قرأ عليَّ:

(قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ الَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْكُمْ مِنْ نِسَائِهِمْ مَا هُنَّ أُمَّهَاتِهِمْ إِنْ أُمَّهَاتُهُمْ إِلَّا اللَّائِي وَلَدْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ مُنْكَرًا مِنَ الْقَوْلِ وَزُورًا وَإِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا ذَلِكُمْ تُوعَظُونَ بِهِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا فَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِينًا ذَلِكَ لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ)

قالت: فقال لي رسول الله صلَّ الله عليه وسلم: “مريه فليعتق رقبة” قالت: فقلت يا رسول الله، ما عنده ما يعتق قال: “فليصم شهرين متتابعين” قالت: فقلت: والله إنه لشيخ كبير، ما به من صيام قال: “فليطعم ستين مسكينًا وسقًا من تمر” قالت: فقلت: والله يا رسول الله، ما ذاك عنده قالت: فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : “فإنا سنعينه بعرق من تمر” قالت: فقلت يا رسول الله، وأنا سأعينه بعرق آخر قال: “قد أصبت وأحسنت، فاذهبي فتصدقي به عنه، ثم استوصي بابن عمك خيرًا” قالت: ففعلت

🌼ومن مواقفها مع أمير المؤمنين عمر بن الخطاب -رضي الله عنه وأرضاه

خرج عمر -رضي الله عنه- من المسجد ومعه الجارود العبدي، فإذا بامرأة برزت على ظهر الطريق، فسلم عليها عمر فردت عليه السلام، وقالت: هيهات يا عمر، عهدتك وأنت تسمى عميرًا في سوق عكاظ ترعى الضأن بعصاك، فلم تذهب الأيام حتى سميت عمر، ثم لم تذهب الأيام حتى سميت أمير المؤمنين، فاتق الله في الرعية، واعلم أنه من خاف الوعيد قرب عليه البعيد، ومن خاف الموت خشي عليه الفوت.

فقال الجارود : قد أكثرت أيتها المرأة على أمير المؤمنين فقال عمر: دعها، أما تعرفها، فهذه خولة بنت حكيم امرأة بن الصامت التي سمع الله قولها من فوق سبع سموات.

عن عشموذيع-Ashmozea