الغدر

كتبت ا/شيماء عبده الطناني

الغدر والخيانة هما أصعب ما قد يمر به الإنسان علي وجه الأرض، فمن الصعب أن تدرك أن أكثر شخص كان بقربك ويعرف أسرارك قد غدر بك، وأفشي أسرارك وتركك للغريب يداوي جراحك.

فهناك أشخاص في البداية يذهلونك باختلافهم بتميزهم ثم تندم بقية حياتك لأنك عرفتهم لأنهم قد خاب الظن بهم ومن بعد الثقة الكاملة التي وضعتها بهم يغدرون بك لأتفه الأسباب.

فالغدر بمفهومه العام هو«نقض العهد والإخلال بالشيء وتركه»، فالغدر من الخلق المذموم الذي نهي عنه الإسلام وحذر منه .

الغدر ليس من صفات المؤمنين ولا المسلمين أبدا ولا يتصف به إلا اللئيم المنافق.

الغدر هو الطعن من الخلف في الخفاء وحذر المولي عز وجل من الغادرين في قوله تعالي «إن الله لا يحب من كان هو خوانا أثيما»
نسأل الله أن يحفظنا والمسلمين من شر الخونة الغدارين

الغدر قد يأتي من الصديق، والقريب والحبيب وأيضا غدر الزوج أو الزوجة، فغدر الصديق يمثل أصعب أنواع الغدر ألما ، لأن الصداقة تمثل أهم العلاقات الإنسانية التي عرفها البشر حيث أنها مستمدة من الصدق، فهي علاقة تقوم علي الثقة المتبادلة، فعندما يصيب هذه العلاقة الغدر قد ينهي هذه العلاقة ويحولها إلي علاقة إنسانية عادية لما أصيب القلب من جرح كبير ، والشعور بخيبة أمل كبيرة، خاصة عندمانكون أصدقاء في العمل.

الغدر يأتي كأنه طعنة بسكين مسموم من الخلف ويأتي الصديق الغادر وكأنه لم يفعل شيئا ويريد أن يتعامل ويعود كما كان في بادئ الأمر ولكن هيهات ما تعود العلاقة كما كانت لأن عندما تنكسر الثقة لا تستطيع عودتها كما كانت .

نأتي إلي غدر الأقارب ، فهو أصعب أنواع الغدر أيضا حيث الصلة القوية بين الأقارب والإخوان قد يؤدي الغدر بها إلي مشاكل عارمة وخلافات قد تؤدي إلي القتل وهذا ما هو شائع الآن في مجتمعنا هذا.

 أخيرا “غدر الحبيب” :

غدر الحبيب فبعدما يوفي الطرف الأول لحبيبه يأتي ويغدر به بكل قسوة ويذهب إلي شخص آخر يغدر أيضا به لأنه وضع نفسه في دائرة الغدر فدائرة الغدر لاتنتهي إلا بهلاك الغادر لذا حذر النبي «صلي الله عليه وسلم» من الغدر حيث أنه يفشي العداوة بين المسلمين.

ولعل أفضل من قال الشعر في هذا المجال الإمام الشافعي حيث قال:

لا تأسفن علي غدر الزمان لطالما ..رقصت علي جثث الأسود كلاب
لا تحسبن برقصها تعلو علي أسيادها
تبقي الأسود أسودا والكلاب كلاب.

••فمن هنا قد نكون شملنا معني الغدر وآثاره السلبية التي قد تصيب الإنسان سواء الغادر أو المغدور به.
نسأل الله أن يقينا شر الغادرين

عن عشموذيع-Ashmozea