الرئيسية / مقالات / روايات / رواية رمانة الميزان 9

رواية رمانة الميزان 9

كتبت /  الشيماء خميس

مرت أيام الحمل مثلها كباقيها ، لم يتغير فيها شيء ، سوى زيارة شهرية للطبيبة التي تتابع معها .

لم تكن تهتم لمعرفة نوع الطفل ، فقد نشأت في بيئة لاتفرق بين الولد والبنت ، وكان والدها يعشق بناته ، حنونا ، كريما ،
أخبرتها الطبيبة أن طفلها ولد ، كان خبرا عاديا بالنسبة لها ، لم تخبر زوجها وعادا للمنزل مثل أي زيارة سابقة

لم يسألها زوجها ابدا عن نوع الطفل ، كانا يختارا اسماء متنوعة ، لم يبدي ابدا تشوقه لان يكون ولدا ، لكن كان في نفسه يتمناه ولدا

سألتها اخته الثالثة عن نوع الطفل ؟اجابتها دون اهتمام ولد ، صرخت منفعلة من الفرح وهل علم بذلك زوجك ؟ قالت لا لم اخبره

لم يكن قد عاد من العمل ، تبقى مايقرب من ساعة على عودته ، نزلت اخته مسرعة للشارع لتنتظره حتى تكون هي من تخبره بذلك الخبر السار
عاد الزوج وكان قد علم بالخبر ، لكنه عاد غاضبا صامتا ، تسالت في نفسها ، ألم تخبره ؟ ماذا قالت له ليعود هكذا
عاتبها انها لم تخبره ،وكيف تخفي خبرا كهذا ؟ شرحت له ما ظنت ، هدء لكن هدوء مؤقت
انتهت الاشهر ، وصل ولي العهد ، وبدأت معه قصص وحكايات

عن عشموذيع-Ashmozea

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

مشاركه