الرئيسية / مقالات / أبي هو حبيبي الأول

أبي هو حبيبي الأول

كتبت /هاچر هاشم سابق

الأب هو أول حب في حياة إبنته ، فهو العطف والحنان والسند في حياتها ، وهو من أنقي وأرق أنواع الحب التي لا مصلحة له . فالاب لا يعوض ، وهو الحب التي لا يمكن أن يستبدل بأي حب نهائيا مهما كانت درجتة حتي بعد إختيارها إلي شريك حياتها .

البنت هي تاج أبيها ، يعاملها الأب ملكة متوجة علي عرش مملكتها .

وتعامل البنت أبيها كالطفل المدلل الذي يحتاج إلي رعاية دائما ونراها تلتحق به في كل مكان في الاجتماعات والخروجات والتي تهتم بتنظيم ملابسه وتنسيقها ليكون أروع ما في المكان . فحب البنت لوالدها هو حب وفي ويحمل في داخله كميه حنان لايتوقعها أحد . فذلك هو الحب الذي لا يستبدل ولا يقل مع مرور الزمن .

أثبتت دراسات أمريكيه أن علاقه الأب بإبنته توثر علي تكوين شخصيتها وتحديدها .

فالأب الذي يتواجد في حياة إبنته بإستمرار والإهتمام بها دون عنف أو غضب ، فذلك يعزز من ثقتها بنفسها وتصبح أكثر قدوة في مواجهة الحياة وطبيعيه من الجانب النفسي علي عكس البنت التي تربة ونشأت بدون أب، فهي تعاني دائما من الاكتئاب وتبدأ بلوم نفسها وتعتقد أنها السبب الرئيسي في غيابة عنها ، كما أنها تميل دائما إلي الاختلاط بالشباب والإتصال بهم والإنجذاب للرجال كبار السن تعويضاً إلي فقدان أبيها . كما تعاني تلك الفتاة كثيراً من الامراض النفسيه كالإدمان والخوف من الوحدة والغيرة .

ويؤكد الطب النفسي علي ضرورة وجود الأب في حياة إبنتة وخاصه في مرحله المراهقة لأن نفسيا بدأت تتشكل كإمرأة . لذلك فإن تواجد الاب في تلك الفترة هام جداا لأنها تتحكم في توازنها النفسي .

الأب هو من يبكي فرحا وحزنا في ليلة زفاف إبنته الملكة المتوجة التي تعزل من منصبها في مملكه أبيها لتعين ملكة علي عرش زوجها .

وتبكي الإبنه لفقدان أول حب حياتها وانها ستفارق أول رجل منحها الحب والعطف فهو مصدر الامان والحبيب الأول .

عن عشموذيع-Ashmozea