الرئيسية / دينى / الأجر العظيم لكافل اليتيم

الأجر العظيم لكافل اليتيم

كتبت/ هدى محمود

لا شك أن من أعظم الأعمال التي تقرب العبد من ربه سبحانه وتعالى هي كفالة اليتيم، واليتيم هو من فقد أباه دون بلوغه سن الرشد أو بلوغه إياه مع عدم قدرته على إعالة نفسه بنفسه .

يعتقد البعض أن كفالة اليتيم تعني الإنفاق عليه وهذا مفهوم قاصر مع العلم بفضل الإنفاق ولكن أين الإحسان إلى اليتيم عند الإنفاق عليه فقط؟ هذا الإحسان الذي أمرنا الله به في سورة النساء في قوله تعالى: {واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين احسانا وبذي القربى واليتامى والمساكين} ( من الايه٣٦) الكفاله الحقيقة أو بمعنى أصح الكفاله التي حث عليها ديننا الإسلامي هي تولي شئون اليتيم الماديه والمعنويه ، أي الإهتمام بتعليمه وتغذيته وصحته إلى جانب الاقتراب منه، الإبتسامة له، إدخال البسمة على روحه الطيبه، حتى أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بشر من احسن الى اليتيم ولو بالمسح على راسه فقال:- “من مسح على رأس يتيم رحمة، كان له بكل شعره مرت بيده حسنات
( رواه الامام احمد).

أمر الله عز وجل بالإحسان إلى اليتيم في آيات كثيره منها ما ورد في سورة البقرة قال تعالى:- {ويسالونك عن اليتامى قل إصلاح لهم خير وإن تخالطوهم فاخوانكم} ( من الايه ٢٢٠).

عظم الله سبحانه وتعالى أجر كافل اليتيم حيث جعل هذه الكفاله مخرجا ومنجيه لصاحبها من أهوال يوم القيامه الشديده، قال تعالى:- {فلا اقتحم العقبه * وما ادراك ما العقبه * فك رقبه * اواطعام في يوم ذي مسغبه * يتيما ذا مقربه* او مسكينا ذا متربه} ( البلد من ١١ الى ١٥)، كما جعل -صلى الله عليه وسلم- كافل اليتيم مصاحبا ومرافقا له في الجنه، فعن سهل بن سعد قال: قال -صلى الله عليه وسلم-
انا وكافل اليتيم كهاتين في الجنه، وأشار بالسبابه والوسطى، وفرق بينهما قليلا” ( اخرجه الامام احمد والبخاري)

••ولكفالة اليتيم منافع كثيرة منها:

١- صحبة المصطفى -صلى الله عليه وسلم- في الجنه، وكفى بذلك حثا على ذلك .

٢-كفالة اليتيم والمسح على راسه ترقق القلب وتزيل عنه القسوه .

٣- كفالة اليتيم تعود على الكافل بالخير الوفير في الدنيا فضلا عن الاخره .

عن عشموذيع-Ashmozea