الرئيسية / دينى / أول شهيدة في الإسلام (سمية بنت خباط)

أول شهيدة في الإسلام (سمية بنت خباط)

كتبت/ هدى محمود

السيدة سمية بنت خباط، مولاة أبي حذيفة بن المغيرة، وهي أم عمار بن ياسر، وزوجها ياسر بن عامر، أسلمت بمكة قديما، وكانت ممن يعذب في الله لترجع عن دينها فلم تفعل، فمر بها يوما أبو جهل فطعنها في قلبها “وقيل: قبلها” فماتت، وكانت عجوزا كبيره فهي اول شهيدة في الإسلام “رحمها الله” .

قال مجاهد ( أول شهيد كان في أول الإسلام أم عمار “سمية” طعنها أبو جهل بحربة في قلبها) .

يقول الدكتور محمود عمارة حفظه الله: (ولعلنا ندرك عمق المأساه في عين عمار بن ياسر رضي الله عنه يرى أمه تقتل وهو لا يملك لها من الامر شيئا…ولئن مات ابوه “ياسر” تحت وطأة العذاب ….فقد كان مصير امه جارحا كعربي وكمسلم، لكنها المبادئ العليا تكلف أربابها أن يعيشوا لها ويموتوا في سبيلها . ولك أن تتصور عمق البلاء هنا:
ان إنسانا يسمع اليوم كلمة تخدش حياءه ليهب دفاعا عن كرامته ومن ورائه رأي عام يسانده، فان لم يكن فالقانون ينتقم له .

أما “عمار” فانه يرى بعينه يد الغدر تطعنها … ويسمع بأذنيه انينها … ثم لا يملك لها شيئا، بل ولا يملك رسول الله صلى الله عليه وسلم الا الدعاء.

أن البلاء حينئذ أكبر من أن يتحمله إنسان، ولكن عمار -رضي الله عنه- غالب المحنه وخرج منها بعقيدته ولئن ودع اباه وودع امه فإنه في بقاء عقيدته عزاء وسلوى.

عن عشموذيع-Ashmozea