الرئيسية / رياضة / اشتباك ناري بين مرتضي منصور ومحمد مرجان

اشتباك ناري بين مرتضي منصور ومحمد مرجان

كتبت/ ياسمين عطاالله

حدث شجار عنيف بين المستشار مرتضى منصور رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك، وعدد من اعضاء النادي الأهلي على رأسهم محمد مرجان المدير التنفيذي للنادي، ومحمد الجارحي عضو مجلس الإدارة، بعد نهاية مباراة القمة التي جمعت الأهلي والزمالك مساء أمس الجمعة على ملعب استاد الجيش ببرج العرب بالإسكندرية، في نهائي بطولة كأس السوبر المصري، والتي انتهت بتتويج الأهلي بعد انتصاره بثلاث أهداف مقابل هدفين.

وخلال احتفال النادي الأهلي بتحقيق بطولة السوبر والتغلب على الزمالك، قام مرتضي منصور بتدخل أثناء مروره للخروج من الملعب، وحدثت المشادة اللفظية بينه وبين محمد مرجان.

وعلل مرتضى منصور في تصريحاته التليفزيونية عن السبب الذي دفعه للأشتباك معهم : “للأسف ارتكب خالد مرتجي عضو مجلس إدارة النادي الأهلي حركة غير أخلاقية بيده بعد هدف التقدم للأهلي ثم كررها بعد الهدف الثاني، وفوجئت بخروج محمد مرجان مدير النادي الأهلي عن النص وتجاوزاته بألفاظ الخارجة ضدي في المقصورة بعد نهاية المباراة بعد أن ذهبت لمعاتبة مسؤولي الأهلي على حركة مرتجي، أشكر العامري فاروق نائب رئيس النادي الأهلي لأنه اعترف بخطأ مرتجي ومرجان، وأنا حصلت على حقي منهما وفوجئت بتجاوز زكريا ناصف لاعب الأهلي الأسبق أيضًا”.

هذا وقد حدثت أزمة أخري في المباراة بعد انسحاب لاعبي الزمالك والجهاز الفني من مراسم التتويج بعد المباراة و خسارة السوبر ودخولهم غرف تبديل الملابس رافضين استلام ميداليات المركز الثاني، قبل أن يكشف النادي في بيان رسمي، أن اللاعبين انسحبوا من أرض الملعب، ولم يتسلموا الميداليات بعد نهاية مباراة السوبر بعد معرفتهم بخبر وفاة الطفل أدهم مسعد، مشجع الفريق، حيث أصيبوا بحالة من الحزن الشديد، واتفقوا على عدم التوجه إلى منصة التتويج كنوع من المشاركة الأنسانية مع أسرة المتوفي.

وأصبحت مباريات القمة دائما هي عنوانا للأزمات المستمرة في تاريخ القلعة البيضاء، حيث يعد أبرزها انسحاب الزمالك خلال موسم 1995 / 1996، بعدما احتسب الحكم قدرى عبد العظيم هدف سجله حسام حسن للأحمر، حيث حدثت اشتباكات بين لاعبى الفريقين والحكام، ليقرر فاروق جعفر مدرب الزمالك الانسحاب في الدقيقة 76 من المباراة.

كما تكرر نفس الأزمة بإنسحاب الزمالك في موسم 1998 / 1999، بعد أقل من 5 دقائق على انطلاق المباراة، بعدما قام الحكم الفرنسى مارك باتا بطرد أيمن عبدالعزيز عقب عرقلة إبراهيم حسن، وهو القرار الذي اعترض عليه الزمالك ورفضوا استكمال المباراة.

وفي مباراة القمة بنهائي كأس مصر عام 2006، شهدت أزمة عنيفة بعدما رفع مرتضى منصور رئيس الزمالك الحالي، الحذاء لجماهير الأهلى وهو ما جعل محمد عبدالوهاب عضو مجلس إدارة الأهلي يدخل في صدام معه، لتشتعل الأجواء بين الثنائي.

وفي موسم 2010 / 2011، شهدت مباراة القمة اشتباك عنيف بين البرتغالي المدير الفني للأهلي مانويل جوزيه، ومدرب الزمالك حسام حسن، حيث اشتبك العميد مع جوزيه اعتراضا على عدم إخراج لاعبي الأحمر الكرة في ظل إصابة لاعب زملكاوي، وتسجيل هدف رغم سقوط لاعب الأبيض على الأرض.

كما شهدت قمة الأهلي والزمالك التي أقيمت يوم 15 سبتمبر 2013، بملعب الجونة، أزمة عنيفة بسبب تدخل سيد معوض لاعب الأهلى بعنف مع أحمد عيد عبدالملك لاعب الزمالك وقتها وهو ما استفز شيكابالا زميله بالفريق الذى دخل فى مشادة مع معوض، تطورت عقب المباراة لخناقة شوارع.

شهدت مباراة القمة في موسم 2014 / 2015، أزمة كبيرة إثر قيام رمضان صبحي لاعب الأهلي بالوقوف على الكرة والاستعراض، في ظل انتصار ناديه، ليثير حفيظة لاعبي الزمالك خاصة حازم إمام الذي قام بضربه بقدمه ليتم طرد الأخير، وهي الواقعة التي أثارت جدلا كبيرا بين الجماهير فيما سمي بـ”وقفة رمضان”، ليقوم جمهور الأحمر بتقليدها وتجتاح مواقع التواصل الاجتماعي بشكل كبير.

وهذا ما يحدث دائما تتولي الأزمات في مباريات القمة.

عن عشموذيع-Ashmozea