الرئيسية / تحقيقات / أم تترافع أمام المحكمة وتنقذ ابنها من حبل المشنقة بعد اتهامه بالقتل

أم تترافع أمام المحكمة وتنقذ ابنها من حبل المشنقة بعد اتهامه بالقتل

كتبت/ بارثينا عوض

الأم القوية الصلبة، المعروفة بشخصيتها القوية قررت أن تكون لأبنائها الأم والأب فى وقت واحد، تعمل وتجد وتوفر المال والأكل للأطفال.

لكن يبدو أن القدر كان قاسياً للمرة الثانية مع الأم، حيث فوجئت بمعاناة أبنائها من نفس مرض الأب
فالزوج، كان يعانى من صرع شديد، حاولت الزوجة مرات عديدة إسعافه وعلاجه، لكن محاولات الزوجة باءت بالفشل، وشاءت الأقدار أن يتربى أطفالها الأربعة بدون والدهم.

فى يوم جمعة، تخوفت الأم على ابنها من تعرضه للنوبة فى المسجد، فطالبته بأداء صلاة الجمعة فى المنزل، وبعد انتهاء الصلاة مر عليه صديقة محمد واستئأذن الأم فى اصطحابه للخارج للجلوس على مقهى، حتى يشم بعض الهواء، فوافقت الأم بشرط عدم التأخر عن المنزل كثيراً.
جلس الإثنان على المقهى بجوار محطة القطار، وعند ذهاب محمد لصاحب المقهى لتسديد الحساب، عاد فلم يجد صديقة “على” الذى كانت أعراض النوبة تتسلل إليه قبل أن يقرر الاثنين مغادرة المكان، وعرف من الموجودين بالمكان أنه توجه لمحطة القطار واستقل قطارا تحرك به، فأسرع لمنزل الأسرة وأبلغ الأم، التى حررت بلاغ بغيابه، وبعد يومين اكتشفت أنه محتجز فى قسم شرطة لتورطه فى قضية قتل.

الصدمة أصابت الأم، بعدما تأكدت من تورط الابن فى قتل شخص داخل قطار، حيث كان الشاب دخل فى نوبة صرع لم يتمالك نفسه وألقى مواطنا من القطار، ونجح الأهالى فى السيطرة عليه وتسليمه للشرطة، وتم تداول جلسات محاكمته.

وذهب محامين لمحاولة إنقاذ رقبة الشاب من حبل المشنقة، لكن الأم حرصت على الدفاع عنه وتقول الأم : أنا خريجة جامعية ولدى معرفة جيدة بالقانون، وتحدثت للمحكمة بقلب الأم، بكلام ليس مغلفا، وبأدلة قاطعة ومستندات تؤيد براءة الابن، حاولت التماسك كى أكون صلبة وقوية، للحفاظ على ابنى المريض والنجاة به، والحمد لله وفقنى المولى عز وجل فى مهمتى وأديتها بنجاح، وهذا توفيق وفضل من الله وقضت محكمة جنايات دمنهور ببراءة شاب من تهمة قتل شخص مجهول الهوية بإلقائه من قطار.

عن عشموذيع-Ashmozea