الرئيسية / مقالات / المشاعر المزيفة

المشاعر المزيفة

كتبت/ ياسمين عطاالله

أتعتقد بإنك لم تخدع من قبل!
ولكن ماذا لو اكتشفت بأنك تخدع دائما ربما يوميآ.

بدأ العالم يرتقي والحياة تصغر والمشكلة انه كلما ارتقينا تخلينا عن بعض الأمور والأساسيات
في حياتنا، بعدما كنا نري بعضنا وجهآ لوجه ونري السعادة في الفرح في أعين من حولنا، ونري المواساة في الحزن في أعين من حولنا ،
أصبحنا الآن نري الحزن والفرح عن طريق قطعة حديدية صغيرة.

تقدمنا لدرجة أننا أصبحنا لا نستطيع التخلي عن ذلك اللعين وهو الهاتف، فهو مثلما يكون سبب هام في انجاز الكثير من الأمور الهامة، هو سبب أيضا في خداع البعض ونسيان الإحساس بالأخريين.

أصبحنا الآن إذا حدثت مشكلة مع شخصآ ما كل ما علينا هو أن نواسيه برسالة هاتفية وتعبير “أيموشن “وكأننا بهذا فعلنا ما بوسعنا وشاركناه احزانه، وفي الأفراح نرسل التهنئة في رسالة هاتفية، والمشكلة اننا نقنع انفسنا بأننا بهذا الشكل جيدون لأننا شاركنهم أوقاتهم.

ولكن مهلا منذ متي كان الفرح والحزن يقدر بمجرد رسالة هاتفية ،فبعدما كنا نذهب لمشاركة من نحب في فرحه أو حزنه أصبحنا لا نبالي بهم إلي هذا الحد أصبحت مشاعرنا جامدة جافة، وما الذي ادراك ان ذلك الذي يهنئك بفرحك او فوزك ونجاحك هو يحبك لما لا يكون يكرهك ويحقد عليك ولكن؛ يخفي كل هذا في رسالة مصحوبة بتعبير، فعندما تفوز بشئ وتجد العديد من رسائل التهنئة في مواقع التوصل الإجتماعي وبريدك، تمهل قليلا قبل ان تسعد بإنهم قاموا بتهنئتك، تذكر أن من بين مائة شخص قام بتهنئتك بينهم شخص أو اثنان يحبونك بصدق ويفرحوا لك ،اما الباقي فهم يقومون بتأديت الواجب ليس اكثر ويحملونك الجميل مقابل تهنئتهم لك، وانت تعتقد بأن كل من قام بأرسال رسالة اليك هو يحبك ويتمني لك السعادة بالفعل،وعندما تتعرض للحزن وتحتاج الي من يواسيك ويقف بجانبك تجد ايضا العديد من رسائل الدعم والمواساة ولكن؛ هل هذا الدعم حقيقي ام انه تلاعب بك وبمشاعرك فقط.

حقآ أنت مثير للشفقة فأنت تخدع بسبب تلك الرسائل التي تحمل مشاعر زائفه وليست حقيقية ،نحن دائما ما نضع انفسنا في مثل هذه الخدع دوما، إذا تسائلا فيما بيننا هل يتساوي روئيتك لحزن صديقك في عينيه علي حزنك ام رسالة منه تدل علي الموساة سنجد انك ستفضل وجوده أمامك ورؤيتك إليه افضل من مائة رسالة.

هذا هو الحال اتركوا هواتفكم قليلا اذهبوا الي من تحبون وشاركهم افراحهم واحزانهم وقفوا بجانبهم فالحضن وقت الحزن لا يساويه الكون كله،والدعم وقت الشدائد اعظم من اي شيئ، ولمعة الفرحة في العين اجمل من مائة تعبير “أيموشن ” واللهفة في الحديث والإبتسامة والحزن والفرح كل هذه التعبيرات والمشاعر التي تحجبها شاشة صغيرة نحتاج جميعنا اليها لكي نعيش ونفرح ونشعر بأن هناك من يحبنا بصدق.

عن عشموذيع-Ashmozea