الرئيسية / مقالات / خواطر / حب الحياة

حب الحياة

كتبت: مروة الشاذلي

كالعادة أجلس ليلا أتصفح احد مواقع التواصل الاجتماعي لأجد منشوراً يجذب انتباهي بشده ألا وهو (لماذا نحب الحياة؟) وقفت عنده أقرأ بعض التعليقات لأري كم كبير جداً من التعليقات السلبية وهناك القليل من الردود الإيجابية التي تكاد تعد على البنان استجمعت قواي لأبدا في استرسال أفكاري وأخذت اتنهد بعمق شديد ثم شرعت في الكتابة عن حب الحياة من منظوري أنا في الحقيقة عندما رأيت السؤال لا أعلم لماذا تذكرت في وقتها طاعة الله تذكرت حينها صلاة الفجر والجلوس بعدها في الشرفة لأناجي الرحمن أتحدث إليه في داخلي، ارتشف بعض قطرات القهوة واتنهد ثم أستكمل باقي الحديث أنتظر وقت الشروق لاستمتع ببعض اللحظات الطبيعية وأنا استمع لشيخنا العظيم الشعراوي وبعض مقتطفاته المضحكه أشعر بكم هائل من الطاقة الإيجابية تنبعث في كل جسدي يقشعر لها اناملي تذكرت أمي فهي الحياة حقا كل يوم يمر أجد جلدها يتجعد وعلامات الكبر تبدأ في الاستحواذ عليها أريد عمر علي عمرها لأعيش بجانبها في سلام تذكرت كم من الوقت اقضيه لإسعاد الآخرين ابتسم لابتسامتهم الصافيه نظرت إلي ابني وزوجتي شعرت بسلام وهي تلعب معه أريد أن أراه وهو يكبر أمام عيني أريد عيش كل لحظات الحب والمرح معه تذكرت الكوارث التي تحدث معنا ولا نجد لها حلا فنلجأ للرحمن نستغيث فيسمع لنا فيقول كن فيكون وبعض الكوارث التي تستمر لنا مثل الابتلاء ثم تأتي معجزة الله تختفي بعدها في وقت ضئيل جدا لنشعر بالارتياح بعدها تذكرت أصدقائي فهناك صديق لا نقول عنه سوى أنه بهجة حقا يكفي عناقه ودعائه لك يكفي تذكره وحكاوية عنك في غيابك تذكرت عجوز قالت لي ذات مرة يابني أن السعادة كالوردة تنبت في القلب لا تسمح للآخرين انتزاعها عليك فقط أن تبتسم وتتحلى بالسعادة فالحزن يقصف العمر يابني السعادة ليست محالة فهناك تفاصيل صغيرة تهتز لها أعماقنا لكن في الحقيقة أنا اوافقكم الرأي فلا تجد حياة خالية من الحوادث فجميعنا مليء بالألم أن نظرنا إلى الحكاية وأصلها نجدها مختلفة لكننا بنفس الألم بلا شك لكن أن أردنا العيش بسلام يجب علينا أن نتغاضى عن كل هذا يجب أن يستريح بالنا وأن نفصل بين الهم والسعادة يجب على الجميع بلا استثناء عند استيقاظه أن يبتسم ويسمي علي قلبه بالفرح
مروة الشاذلي

كتبت: مروة الشاذلي كالعادة أجلس ليلا أتصفح احد مواقع التواصل الاجتماعي لأجد منشوراً يجذب انتباهي بشده ألا وهو (لماذا نحب الحياة؟) وقفت عنده أقرأ بعض التعليقات لأري كم كبير جداً من التعليقات السلبية وهناك القليل من الردود الإيجابية التي تكاد تعد على البنان استجمعت قواي لأبدا في استرسال أفكاري وأخذت اتنهد بعمق شديد ثم شرعت في الكتابة عن حب الحياة من منظوري أنا في الحقيقة عندما رأيت السؤال لا أعلم لماذا تذكرت في وقتها طاعة الله تذكرت حينها صلاة الفجر والجلوس بعدها في الشرفة لأناجي الرحمن أتحدث إليه في داخلي، ارتشف بعض قطرات القهوة واتنهد ثم أستكمل باقي الحديث أنتظر…

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: 2.97 ( 7 أصوات)

عن wafaa mahmoud