الرئيسية / مقالات / الإبتسامة

الإبتسامة

كتبت/ إسراء فرج

هي حياة وروح الإنسان، وطريقة للتعبير عما يكون داخلهم بطريقة مهذبة، كما أنها تعطي جمال للوجه واستقرار وسلام داخلي؛ ويمكننا من خلال الإبتسامة أن ندخل السرور للأخرين، وهذا نوع من أنواع العطاء؛ لأن الإنسان بحاجة للسرور والفرح، ربما تكون أهم من حاجته أحياناً للطعام والشراب، وإن السرور يعالج كثيراً من الأمراض وعلي رأسها اضطرابات القلب؛ وبإبتسامة لطيفة يمكنك أن تبعد جو التوتر الذي يخيم علي موقف ما.
وهنا نجد أن الإبتسامة أهم من المال، ولذلك فإن أقل ما تقدمه للآخرين هو صدقة الإبتسامة.
تأتي الإبتسامة نتيجة رد فعل تجاه أمر معين؛ تكون إبتسامة رضا وقد تكون إبتسامة فرح وأحياناً تكون إبتسامة غضب.
فقال: الرسول -صلي الله عليه وسلم- “تبسمك في وجه أخيك صدقة”.
وقد كان -عليه الصلاة والسلام- من أكثر الناس تبسماً، وهذا دليل علي عظيم أجرها.
فالتبسم في الوجوه عمل بسيط ويسير، غير مكلف ولا مجهد، ولكن له الأثر الكبير في نشر الألفة والمحبة بين الناس.
فعن جابر بن عبدالله -رضي الله عنه قال: قال رسول الله -صلي الله عليه وسلم- “كل معروف صدقة، وإن المعروف أن تلقي أخاك بوجه طلق” [رواه الترمذي] .
فوائد الإبتسامة:
1- أنخفاض معدل ضربات القلب فإنها تؤدي إلى إبطاء القلب وأرتياح الجسم .
2- تحسين المزاج: الأندروفين يعمل علي مكافحة الإجهاد وبالتالي يخفض من شعور المزاج السئ .
3- تجعلك تبدو أصغر سنا: أكدت الدراسات أن الإبتسامة بشكل طبيعي تظهر عليك أنك أصغر من سنك الحقيقي بحوالي 3سنوات .
4- تعزيز جهاز المناعة: الإبتسامة تساعد الجسم علي الإسترخاء وتتيح لجهاز المناعة أن يكون أكثر فاعلية .

كتبت/ إسراء فرج هي حياة وروح الإنسان، وطريقة للتعبير عما يكون داخلهم بطريقة مهذبة، كما أنها تعطي جمال للوجه واستقرار وسلام داخلي؛ ويمكننا من خلال الإبتسامة أن ندخل السرور للأخرين، وهذا نوع من أنواع العطاء؛ لأن الإنسان بحاجة للسرور والفرح، ربما تكون أهم من حاجته أحياناً للطعام والشراب، وإن السرور يعالج كثيراً من الأمراض وعلي رأسها اضطرابات القلب؛ وبإبتسامة لطيفة يمكنك أن تبعد جو التوتر الذي يخيم علي موقف ما. وهنا نجد أن الإبتسامة أهم من المال، ولذلك فإن أقل ما تقدمه للآخرين هو صدقة الإبتسامة. تأتي الإبتسامة نتيجة رد فعل تجاه أمر معين؛ تكون إبتسامة رضا وقد تكون إبتسامة…

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: 4.24 ( 2 أصوات)

عن Ashmawy