الرئيسية / اخبار بلدنا / الوزن المثالي أكبر كذبة !

الوزن المثالي أكبر كذبة !

كتبت: خلود العزب

أكبر كذبة في تاريخ إنقاص الوزن هي ” الوزن المثالي ” وببساطة لكونه مرتبط بالميزان.
فالجسم به نسبة دهون، نسبة عضلات، نسبة ماء، وأهم ما يتم التركيز عليه هو فقدان الدهون، فيمكن أن يكون هناك شخص علي الميزان وزنه ٧٠ وجسمه مشدود ومثالي، وآخر وزنه ٧٠ لكنه سمين ومترهل ويفكر في إنقاص وزنه
والفارق هنا هو الدهون.

نسبة الدهون الطبيعية في الرجال تتراوح بين 18:12 % بينما في النساء تتراوح بين 30:25 %،
لذلك ينصح بوزن الجسم علي ميزان يسمي inbody فهو يوضح تلك النسب، وبعد فترة من الأكل الصحي يتم إعادة الوزن فيتضح لنا كم خسرنا من الدهون.

فـهناك فرق كبير بين فقدان الوزن وفقدان الدهون، لأن فقدان الوزن فقط يتضمن دهون وعضلات بينما نحن نسعي لزيادة الكتلة العضلية وتقليل الدهون.
فنظام الحرمان الشديد في الأكل وعدم توازن الوجبات يؤدي إلي خسارة الوزن بشكل سريع متضمنة خسارة للعضلات.

كما أن النزول السريع يؤدي إلي الزيادة السريعة، بالإضافة إلي أمراض أخري نحن بغني عنها.
ودعونا لا ننسي أن ما تم بناؤه خلال سنوات لا يمكن نزوله في شهر أو اثنين.

– النزول الصحي:-
أولا نقوم بحساب السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم ونقوم بالتقليل منها، النساء تقلل من ٢٠٠ : ٣٠٠ سعر والرجال ٤٠٠:٥٠٠.

– تقسيم السعرات علي الوجبات:-
– تتضمن الوجبة نشويات وبروتينات وخضروات ودهون صحية، ولكل نوع بدائل صحية فلا داعي للحرمان.

– نتابع نسبة دهون الجسم ومقاساته بالcm وليس وزن الجسم.

– ممارسة الرياضة لشد الجسم ومنعه من الترهل.
عند اتباع ذلك سوف تصل إلي جسم ترضي عنه، فإنقاص الوزن يعني جسم مثالي وليس وزن مثالي.

كتبت: خلود العزب أكبر كذبة في تاريخ إنقاص الوزن هي " الوزن المثالي " وببساطة لكونه مرتبط بالميزان. فالجسم به نسبة دهون، نسبة عضلات، نسبة ماء، وأهم ما يتم التركيز عليه هو فقدان الدهون، فيمكن أن يكون هناك شخص علي الميزان وزنه ٧٠ وجسمه مشدود ومثالي، وآخر وزنه ٧٠ لكنه سمين ومترهل ويفكر في إنقاص وزنه والفارق هنا هو الدهون. نسبة الدهون الطبيعية في الرجال تتراوح بين 18:12 % بينما في النساء تتراوح بين 30:25 %، لذلك ينصح بوزن الجسم علي ميزان يسمي inbody فهو يوضح تلك النسب، وبعد فترة من الأكل الصحي يتم إعادة الوزن فيتضح لنا كم خسرنا…

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: 4.85 ( 1 أصوات)

عن Ashmawy