الرئيسية / مقالات / حبيبه كمال تكتب : الخيانة داء لا دواء لهُ

حبيبه كمال تكتب : الخيانة داء لا دواء لهُ

كتبت : حبيبه كمال.

ليس للخيانة وصفًا دقيقًا و لم يتفق علماء النفس على تعريف مُحدد، ويختلف مفهوم الخيانة من شخصٍ لآخر حسب طريقة تفكيره؛ ولكن يمُكننا القول إن الخيانه هي أن ينتهك شخصًا لثقتك به، وهو نقض العهود أيا كان نوعها، هو أن يترك في الشخص أثرًا نفسيًا يُصعب شفائهُ،هي من تُحَطم الطرف الآخر وتجعل شعور الخيانه يلاحقه بِكُل مكانًا يذهبُ إليه،يجعله يتعايش بهذا الشعور طوال حياته.

الخائن ما هو إلا شخصًا انانيّ لا يهمهُ ولا يراعي مشاعر الشخص الذي أمامه؛ فـ هو لا يضع في اعتباره الثقه الذي يمنحهُ إياها الشخص الذي أمامه؛ فهو فقط يتصرف تبعًا لمصالحة التي يفضلها حتى على أقرب الأشخاص إليه.

رغم أنهُ ليس هُناك اي مبررات تُباح للخائن ولكن هناك أسباب تدفع الشخص للخيانة؛ مثل بُعده عن الدين وليس الإسلامي فقط فـ جميع الأديان السماوية تُحرم الخيانة وترفضها بجميع أشكالها، والأخلاق؛ ثم إن أيضًا غياب الخوف من اللّٰه عزّ وجل سببًا رئيسًا لدفع الشخص لخيانة الطرف الآخر و نقص العهد بينهما،وعدم الشعور بالذنب عند ارتكاب الأخطاء من أهم الأسباب التي تؤدي إلى قبول الخائن بخيانة غيرهُ.

والخيانه أنواع فـ هُناك خيانه زوجية،صداقة:

1- خيانة الأصدقاء :
خيانة الأصدقاء تترُك إثرًا كبيرًا في نفس الإنسان، وتُقلل الثقه بشكلٍ كبير؛ أن كانت خيانة من خلال إفشاء الأسرار أو الكذب عليهم، فـ إذا اختلفت المسميات لن تختلف النتائج؛ فالخيانة تؤدي إلى تدهور الصداقه و ربما تؤدي لقطع الصّله مع الصديق.

2- الخيانة الزوجية :
يُعرفها كلاس بأنها “تورط سري عاطفي ينتهك الالتزام بحصرية العلاقة ” و أيضًا يمكن تعريفها بأنها كل علاقه غير شرعية تربط رجلًا متزوجًا أو امرأة متزوجة بطرف آخر خارجي فـ تُعتبر خيانة زوجية و هو خرق لعهد الزوجين،ويترتب على ذلك عدة نتائج منها فقدان الثقة الزوجية و الطلاق.

وأظهرت بعض الدراسات أن النساء أكثر ميلًا المسامحة عن الرجال في الخيانه عمومًا، وأظهرن النساء حساسية الخيانة العاطفية أكثر حيث أنها تشكل خطرا على الحياه الزوجية.

و حتى يتجنب الشخص الخيانة والتعرض لها من قبل الأشخاص الآخرين عليه أن يعلم جيدًا من يستحق الثقه ومن لا يستحقها و لا يضع ثقتهُ بأي شخص أيًا كان الا ان يتأكد أن هذا الشخص يتسحق هذه الثقة حقًا؛ و لا انصح أيضًا بوضع كامل الثقه في أي شخص يجب أن يكون هُناك حدود لهذه الثقة حتى لا ينصدم الشخص بخيانة الطرف الآخر لهُ، فالخيانة تُشكل صدمة كبيره لكل من يتعرض لها لذلك يجب أن يأخد الشخص كامل حذرة دائمًا.

كتبت : حبيبه كمال. ليس للخيانة وصفًا دقيقًا و لم يتفق علماء النفس على تعريف مُحدد، ويختلف مفهوم الخيانة من شخصٍ لآخر حسب طريقة تفكيره؛ ولكن يمُكننا القول إن الخيانه هي أن ينتهك شخصًا لثقتك به، وهو نقض العهود أيا كان نوعها، هو أن يترك في الشخص أثرًا نفسيًا يُصعب شفائهُ،هي من تُحَطم الطرف الآخر وتجعل شعور الخيانه يلاحقه بِكُل مكانًا يذهبُ إليه،يجعله يتعايش بهذا الشعور طوال حياته. الخائن ما هو إلا شخصًا انانيّ لا يهمهُ ولا يراعي مشاعر الشخص الذي أمامه؛ فـ هو لا يضع في اعتباره الثقه الذي يمنحهُ إياها الشخص الذي أمامه؛ فهو فقط يتصرف تبعًا لمصالحة…

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتين !

عن Ashmawy