الرئيسية / بالعامية / عدم الثقه بالنفس….بقلم الصحفيه : مي محمد

عدم الثقه بالنفس….بقلم الصحفيه : مي محمد

كتبت /مي محمد

الجوهر الحقيقي الذي ينظر إليه الله هو جوهرك الداخلي لا ينظر إلي الأجسام ولا الشكل إنما ينظر إلي القلوب فهذه الدنيا سوف تنتهي سواء أكان الأنسان جميلاً أو غير جميلاً فالأنسان عليه أن يتعرف علي نفسه ويعرف أنه إنسان خلقه الله وكرمه ، من حقه أن يعيش كما يريد وليس بما يريده الناس وإنه حر ولا يوجد شخص أفضل من شخص.
أيضاً يجب أن يعرف كل إنسان أنه لم يَخلق نفسه ولم يختار شكله ولا لونه فعندما يمر بنا الزمن يتغير الجسد ويتغير شكل الوجه فعلي الإنسان أن يعرف أنه لا يملك جسده وشكله، وأيضاً الناس الذين يلتقون بك من أجل شكلك ومظهرك فهم لا يستحقون أن يكونوا أصدقاء لك .

تنشأ عدم الثقه بالنفس من خلال الظروف الصعبة التي تحيط بالفرد، فيصبح أكثر شكاً في قدرته واستعداده للقيام بأي عمل، وتنشأ بسبب أسلوب المقارنة وهذا الأسلوب من أكثر الأساليب الهدامة للشخصيّة، فعندما يقارن الأفراد أنفسهم بأشخاص أفضل منهم، تتكسر الثقة وتُهدم، وتنشأ أيضاً بسبب مشاكل قد مررت بها مثل فقدان شخص عزيز عليك أو عند تركه لك لأنه لا يُقدر قيمتك هذه المواقف يجب أن تقويك لأن كلما زادت ثقتك بنفسك ستجبر الأخرين علي ثقتهم فيك وأحترامك.

ويجب علي كل إنسان أن يبحث عن أماكن قوته ويستغلها وليس العكس وفي هذه الحالة يجب التركيز على الشخصيه والإبداعات وتطويرها، والوصول إلى ما تريد لا ما يريده الآخرون لك، وأختر مثلاً أعلى متميزاً في كل جوانب حياته، وحاول الوصول إليه.

ومن أهم الخطوات اللازمه لأعادة الثقة بالنفس مره أخري هي الأستعانة بالله عزوجل والتوكل علية ثم الاخذ بالأسباب ولذلك قال الرسول صل الله عليه وسلم” لا تعجز” أى إبذل مجهود ولا تعجز ولا تستلم،وإكتساب الثقه من الله عزوجل عن طريق طاعة الله والتقرب منه وإمتلاء القلب بحبه فالقلب الممتلئ بطاعة الله وحبه هو قلب واثق فى خطواته مطمئن فى تصرفاته ثابت فى أوقات الشده واليسر والفرح والحزن (الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله الا بذكر الله تطمئن القلوب)

وثاني خطوه هي عدم الأهتمام بكلام من حولك والطاقه السلبيه من ردود أفعالهم لأن الكلمة عباره عن طاقه فعندما يقول لك شخص أي كلمه فأنت سمحت له أن يقلل من شأنك فبالتالي شعورك بأنك غير واثق بنفسك هو بسببك لأنك سمحت له بذلك والاحساس ينشأ بالتفكير في كلام من حولك.

وتأكد أن أول خطوة من خطوات النجاح هو أن تكون واثق من نفسك لأن الثقه بالنفس معركة ضد كل مضاعفات الهزيمة.

كتبت /مي محمد الجوهر الحقيقي الذي ينظر إليه الله هو جوهرك الداخلي لا ينظر إلي الأجسام ولا الشكل إنما ينظر إلي القلوب فهذه الدنيا سوف تنتهي سواء أكان الأنسان جميلاً أو غير جميلاً فالأنسان عليه أن يتعرف علي نفسه ويعرف أنه إنسان خلقه الله وكرمه ، من حقه أن يعيش كما يريد وليس بما يريده الناس وإنه حر ولا يوجد شخص أفضل من شخص. أيضاً يجب أن يعرف كل إنسان أنه لم يَخلق نفسه ولم يختار شكله ولا لونه فعندما يمر بنا الزمن يتغير الجسد ويتغير شكل الوجه فعلي الإنسان أن يعرف أنه لا يملك جسده وشكله، وأيضاً الناس الذين…

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: 3.41 ( 2 أصوات)

عن Ashmawy