الرئيسية / مقالات / مساوئ التعليم في مصر

مساوئ التعليم في مصر

كتبت: حبيبه محمد.

مما لا شك فيه أن التعليم من الضرورات القصوة التي لا يمكن تجاهلها بالنسبه للدولة لأن به يرتفع أقتصادها و لأن الجهل يعتبر من أسوأ المشاكل التي قد تتعرض لها
و يعتبر النظام التعليمي في مصر نظام مركزي يخضع لسيطرة الحكومة المركزيه في القاهره و ينقسم الي ثلاث مراحل.
1.التعليم الأساسي من سن 4 سنوات ل سن 14 سنة

2.تعليم ثانوي من سن 15 سنة ل سن 17 سنة

3. التعليم ما بعد الثانوي و الذي يبدأ من سن ال18

و مؤخرًا أصبح التعليم المصري يتضمن الكثير من المشاكل التي يجب ان تسعي الوزارة لأصلاحها و هذه المشاكل تتضمن الكثير من المحتويات مثل:

1.قبول المدارس بتلاميذ دون أن يكون لديهم فكره مسبقة عن القراءة و الكتابه، فقط لأنهم يدفعون رشوه سواء بمال او بأحضار لوازم مدرسية تنقص المدرسة.

2.كثافة الطلاب و زيادتهم لأكثر من 50 طالب في الفصل الواحد مما يجعل من الصعب استيعاب المعلومات و زيادة النزاعات بينهم.

3.معاناة المدرسة من عجز المدرسين و قلة عددهم مما يزيد العبء علي المدرس الواحد أو قد يدفع المدرسة الي التعاقد مع أي شخص يجيد القراءة و الكتابة مهما كان تخصصه و عدم إدراكه بالعملية التعليمية

4.قلة التركيز علي الأنشطة و التنبيه علي الأطفال بعدم لمس الأجهزة التي من المفترض عليهم التعلم عليها مما يدفع الأطفال للتغيب عن هذه الفصول.

5.فقدان الطالب الثقة في التعليم

6. العائد المادى الذى يحصل عليه المدرس قليل جداً ولا يكفى لكفالة حياة كريمة للمدرس ، مما يجعل المدرس يقلل من قيمة نفسه عندما يطلب من الطلبة فى الفصل أن يعيطهم دروساً خصوصية .

7.الأعتماد علي الحفظ و التلقين و عدم وجود معامل يمكن للطالب أن يتدرب بها علي المواد العلمية كالفيزياء او الكيمياء

8.عدم تطور المناهج و عدم ملائمتها للعصر الحالي

9.قلة وعي اولياء الأمور و عدم مشاركتهم في أمور أطفالهم المدرسية و استعمال العنف لجعلهم يستذكرون دروسهم

و لا ترجع هذه الأسباب الي سبب واحد بل الي أسباب عديدة و متداخلة و لا يأتي الحل في يوم واحد بل يحتاج الي بذل الكثير من الجهود لأصلاح هذا النظام التعليمي و هناك بعض الحلول التي يمكنها اصلاحه مثل:

1.تكييف المناهج مع المجتمع المصري شكلًا و موضوعًا و مراعاة الأوضاع العامة

2.توكيل المهام لأهل الأختصاص

3.الأيمان بالتعليم كوسيلة للتقدم و الرقي و الخروج به من دائرة التلقين

4.توفير راتب جيد للمعلم يستطيع ان يوفر له أحتياجاته لكي لا يلجأ الي الدروس الخصوصية

5.عمل مدارس ابتدائية شبه صناعية يترك الطالب ليختار ما يحب من مهنه و حرفة او علوم او صناعة ثم يوزع حسب ما يحب و يرغب

6.توفير التقنيات الحديثه بجميع المدارس و الجامعات و اختيار المبدع و توفير له كل الوسائل التي تساعده و التكفل به ماديًا.

7. أرغام الأهالي علي المشاركه في الأمور المدرسيه لأولادهم و تكوين الوعي الكافي لديهم بأهميه التعليم.

جميع هذه الحلول تستطيع ان توفر للتعليم المصري مستقبل أفضل لأن التعليم المصري هو المحور في بناء الأنسان و تطوير قدراته الذاتيه و خبرته العلمية و العملية و لذلك يجب أن يحتل التعليم مرتبة متقدمة في أولويات الحكومة المصرية و الوزارة لأصلاحه و السمو به نحو مرتبة أفضل لتوفير مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

كتبت: حبيبه محمد. مما لا شك فيه أن التعليم من الضرورات القصوة التي لا يمكن تجاهلها بالنسبه للدولة لأن به يرتفع أقتصادها و لأن الجهل يعتبر من أسوأ المشاكل التي قد تتعرض لها و يعتبر النظام التعليمي في مصر نظام مركزي يخضع لسيطرة الحكومة المركزيه في القاهره و ينقسم الي ثلاث مراحل. 1.التعليم الأساسي من سن 4 سنوات ل سن 14 سنة 2.تعليم ثانوي من سن 15 سنة ل سن 17 سنة 3. التعليم ما بعد الثانوي و الذي يبدأ من سن ال18 و مؤخرًا أصبح التعليم المصري يتضمن الكثير من المشاكل التي يجب ان تسعي الوزارة لأصلاحها و هذه…

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: 0.93 ( 1 أصوات)

عن Ashmawy