الرئيسية / دينى / كيف تكون جوارحك شاكرة لله؟

كيف تكون جوارحك شاكرة لله؟

كتبت/ أمنية محمد

لقد أنعم الله عز وجل علينا بنعم كثيرة لا تعد ولا تحصى، فكان يجب على الإنسان شكر الله على هذه النعم الكثيرة، وقد أمرنا سبحانه وتعالى إلى شكر نعمه وفضله علينا، وهذا الواجب لا يقع على اللسان فقط بل يقع أيضاً على جميع جوارح الأنسان.
وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في تفسيره لقوله تعالى {واذكروا نعمة الله عليكم} [البقرة:231].
“والذكر يكون بالقلب، واللسان والجوارح، فذكرها باللسان أن تقول: أنعم الله عليّ بكذا، كما قال تعالى: {وأما بنعمة ربك فحدث} [الضحى:11].
فتثني على الله عز وجل بها وتقول: اللهم لك الحمد على ما أنعمت علي ما به من مال، أو زوجة، أو أولاد، أو ما شبه ذلك.
وذكرها بالقلب: أستشعار عظمة النعم وفضل الله، أما ذكرها بالجوارح: أستخدامها فيما يرضي الله سبحانه وتعالى.
فعلى ذلك يكون الذكر باللقلب عن طريق أستحضار عظمة الله سبحانه وتعالى وكرمه وفضله علينا ونحمده على ذلك، وذكرها باللسان: يكون عن طريق الحمد والتحدث بها كثيراً، أما بقية الجوارح: بأن لا يستخدمها العبد في ذنب يغضب الله سبحانه وتعالى بها.

كتبت/ أمنية محمد لقد أنعم الله عز وجل علينا بنعم كثيرة لا تعد ولا تحصى، فكان يجب على الإنسان شكر الله على هذه النعم الكثيرة، وقد أمرنا سبحانه وتعالى إلى شكر نعمه وفضله علينا، وهذا الواجب لا يقع على اللسان فقط بل يقع أيضاً على جميع جوارح الأنسان. وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في تفسيره لقوله تعالى {واذكروا نعمة الله عليكم} [البقرة:231]. "والذكر يكون بالقلب، واللسان والجوارح، فذكرها باللسان أن تقول: أنعم الله عليّ بكذا، كما قال تعالى: {وأما بنعمة ربك فحدث} [الضحى:11]. فتثني على الله عز وجل بها وتقول: اللهم لك الحمد على ما أنعمت علي ما به…

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتين !

عن Ahmed Hadooka