الرئيسية / دينى / مي محمد تكتب : غداً هو يومك الآخير …..

مي محمد تكتب : غداً هو يومك الآخير …..

غداً هو يومك الآخير …..

كتبت/ مي محمد

ماذا تفعل لو أن غداً هو آخر يوم لك ؟

إلي أين ستذهب ؟ هل ستأكل وتشرب؟! كيف ستصلي ؟ ومن الذي سوف تتحدث إليه وتخبره ؟ ما الذي ستفكر فيه ؟
ما الذي ستعيشه في هذا اليوم وما هي أفعالك الأخيره التي ستكتب لك في يومك الأخير؟!

في الواقع أنت ستنتظر كل ثانية ،لن تجرؤ علي أن تكون ضد أي كلمة من أوامر الله، لن تفكر في معصية الله وكل تفكيرك سيكون مُنشغل في ماذا سيحدث لك ؟ وهل ستكون من الصالحين والمؤمنين الذين فعلوا كل ما قاله الله ورسوله وأخطأوا ثم تابوا إلي الله وتدخل الجنة أم ستكون من الأغبياء الذين أمضوا حياتهم في معصية الله وأنشغلوا في الحياة ومتاعها وتدخل النار !

كل ساعة يموت من بيننا الآلاف من الناس وعندما نسمع ونري ذلك نرتجف من داخلنا ونفكر أن كل هذا سيحصل لنا وأننا سوف نذهب إلي رحلة بلا عوده .ثم ننشغل في متاع الحياة وننسي هذه الحقيقه وهي الموت . عَنْ أَبِى هُريره قال كان رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- يُكثِر أن يقول (أكثِروا مِن ذِكْرِ هاذمِ اللَّذَّاتِ)في هذا الحديث يوصي النبي عليه الصلاة والسلام المسلمين بالإكثار من ذكر الموت ،حتى لا يغفل قلب المسلم عن هذه الحقيقة الآتية بلا شك.
أنت لا تعلم متي ستموت ، الموت يمكنه أن يصل إليك في اي لحظة وفي اي مكان ، كَثُرت الحوادث وعمليات الأنتحار وموت الشباب فجأة وظهرت علامات كثيره من علامات يوم القيامة . فماذا تنتظر لتغير حالك للأفضل ؟ تخيل في كل لحظه أن غداً هو يومك الأخير وهل أنت جاهز لرؤية ربك ويحاسبك علي أفعلك؟!
إذا فكرنا بهذه الطريقه كل يوم لن نرتكب الأخطاء لأن الغرض الرئيسي من وجودنا في هذه الدنيا هو أن نعمل للآخره وننسي هذه الدنيا لأنها فعلاً لا تستحق وهي تسير إلي النهايه .
في هذه الحياه نحن مخلوقين لنكافح ونحاول أن نكسب المعركة بين أنفسنا وبين الشيطان الذي يجعلنا نُغضب الله وكل هذه المكافحه تكون بهدف النجاح في الأختبار وعندما تكون في القبر تكون سعيد بنجاحك ولن تعاني من عذاب القبر تلك المكان الصغير المظلم الذي نخشاه دائماً عند التفكير فيه .
الخوف من الموت هو أصعب من الموت نفسه ……

غداً هو يومك الآخير ..... كتبت/ مي محمد ماذا تفعل لو أن غداً هو آخر يوم لك ؟ إلي أين ستذهب ؟ هل ستأكل وتشرب؟! كيف ستصلي ؟ ومن الذي سوف تتحدث إليه وتخبره ؟ ما الذي ستفكر فيه ؟ ما الذي ستعيشه في هذا اليوم وما هي أفعالك الأخيره التي ستكتب لك في يومك الأخير؟! في الواقع أنت ستنتظر كل ثانية ،لن تجرؤ علي أن تكون ضد أي كلمة من أوامر الله، لن تفكر في معصية الله وكل تفكيرك سيكون مُنشغل في ماذا سيحدث لك ؟ وهل ستكون من الصالحين والمؤمنين الذين فعلوا كل ما قاله الله ورسوله وأخطأوا…

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: 3.09 ( 1 أصوات)

عن Ashmawy