الرئيسية / مقالات / *صراع الواقع والخيال*

*صراع الواقع والخيال*

كتبت/مريم شديد

إلي متي سيظل هذا الصراع القائم بين الواقع الذي نحياه والخيال الذي نتمناه ونهرب إليه؟؟!
نحيا في واقعا لم نستطع تحمله من كثرة ما به من خذلان وكذب ونفاق ووجعا لم نستطيع تحمله، نهرب من الواقع الأليم إلى الخيال الذي نجد راحتنا فيه.
نريد العيش في الخيال إلي الأبد رغبة في تحقيق ما نتمناه، فالخيال عالم ملئ بالسعادة والتفاؤل وكل ما نبحث عنه.
الخيال يظل المهرب الوحيد لنا من ما نواجهه، فنحن نحيا في واقع لم نستطع مواجهته.. فنحن أبسط من العيش في واقع معقدا بهذا الشكل.
نلجأ إلى الخيال رغبة في حياة لم نجدها في واقعنا.. نلجأ إليه بحثا عن أحلامنا التي تبعثرت خلال رحلتنا في الحياة.
الخيال عالم يساعدنا على تحمل هذا الواقع الأليم والتأقلم معه.
ولكن أصبحنا نحيا في صراع بين الواقع والخيال.. صراع بين ما نتمناه ونراه في خيالنا وما نصطدم به في الواقع.. صراع بين ما نقرأه في الروايات التي نحلم أن نعيش مثلها ونجد أنفسنا فيها وما نواجهه في الحقيقة.. فكيف إذن نتأقلم مع هذا الواقع الذي نجد الصعوبة في حسمه؟؟!
عالم الخيال رائعا ولكن لا نستطيع العيش فيه دائما فبالرغم من روعته إلا أن لا بد من مواجهة الواقع ولا يمكن حدوث ذلك إذا أصبحنا دائما في صراع بين الواقع والخيال.. فيجب أن نحسمه لبعض الوقت.
تحلي بالأمل وكن علي يقين أنك إذا أردت حسم هذا الصراع ستفعل.. فأنت وحدك من بيده حسم هذا الصراع وتحقيق ما يتمناه ويجد نفسه فيه في عالم الخيال.
فالإنسان إذا كان لديه الأمل واليقين والصبر والإصرار لا يعرف معني للمستحيل طوال طريقه في الحياة.

كتبت/مريم شديد إلي متي سيظل هذا الصراع القائم بين الواقع الذي نحياه والخيال الذي نتمناه ونهرب إليه؟؟! نحيا في واقعا لم نستطع تحمله من كثرة ما به من خذلان وكذب ونفاق ووجعا لم نستطيع تحمله، نهرب من الواقع الأليم إلى الخيال الذي نجد راحتنا فيه. نريد العيش في الخيال إلي الأبد رغبة في تحقيق ما نتمناه، فالخيال عالم ملئ بالسعادة والتفاؤل وكل ما نبحث عنه. الخيال يظل المهرب الوحيد لنا من ما نواجهه، فنحن نحيا في واقع لم نستطع مواجهته.. فنحن أبسط من العيش في واقع معقدا بهذا الشكل. نلجأ إلى الخيال رغبة في حياة لم نجدها في واقعنا.. نلجأ…

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: 2.28 ( 8 أصوات)

عن Ahmed Hadooka