الرئيسية / مقالات / أطفال الشوارع

أطفال الشوارع

بقلم :- سندس رمضان نعيم عبد العزيز

●سنتحدث عن فشل الحياه الزوجيه وما نتج عنها من إنعدام الثقه بين الآبناء لوالديه…
●اولآ يترتب ذلك إلا إنحدار أخلاقي وعدم وجود الأمن والأمان وضياع الأبناء!
نبدأ عزيزي القارئ بالإنحدار الأخلاقي عندما يحتاج الابن إلى وجود والديه معنويآ ووجدانيآ وفكريآ ليستمد منها خبراته في الحياة! فينادي عليهم دون جدوى..
لأن والديه قد رحلو ولاكن ليس الرحيل عن الدنيا ولاكن الرحيل عن حياة الطفل وهي
■إهمال الوالدين للطفل
■اضطراب في شخصية الطفل يؤدي لعدم الثقه في ذاته..
■التعنيف الذي يؤدي للإيذاء النفسي لدى الطفل..!
تركه ليتعلم بذائات من العالم الخارجي
وأحيانآ تكون هذه البذائات أيضآ موجوده في الوالدين..
فا كل هذه الوسائل تؤدي إلى اللجوء الطفل إلى الشارع عندها يترسخ سموم في عقله ويقتل حينها برائته..
●مما لا شك بأن الطفل يحتاج إلى روح يجلب منها الدفئ، والحنان، والقوه، والشموخ، منذ أن كان طفلآ يحبي ويتعلم السير، وفي حالة عدم وجود هذه الإيجابيات تتحول حالته لاِنقِضَاض وإنقِهَال..
وأيضا في حالة عدم وجود الوالدين على رأس الأبناء يؤدي ذلك لوقوع الطفل تحت يد المفترس ويصبح فريسته، ويقصد هنا “العالم الخارجي”.. بسلبياته الغزيره الكثيفه يؤدي لوقوع الطفل في بحر الضياع العميق..!
وهذا ما نتحدث عنه في كتابتنا عزيزي القارئ يصبح الطفل مكتسب صفات سيئه كالـ
■التدخين
■تعاطي المخدرات
■التسول
■تعليم ألفاظ جريره (سيئه)
■حدوث جرائم جنائيه وما إلى ذلك
فيجب علينا كمجتمع الاهتمام بهذه الأمور مثل انشاء جمعيه حقوق الطفل ووجود دار رعايه مناسبه لحياته وليس لتعذيبه..
فهل من رئيك عزيزي القارئ أن هذه الأطفال تصلح بأن تكون امآ أو ابآ صالحين،
ام ستدير نفس الدائره ولن تنتهي منظومة أطفال الشوارع..!

بقلم :- سندس رمضان نعيم عبد العزيز ●سنتحدث عن فشل الحياه الزوجيه وما نتج عنها من إنعدام الثقه بين الآبناء لوالديه... ●اولآ يترتب ذلك إلا إنحدار أخلاقي وعدم وجود الأمن والأمان وضياع الأبناء! نبدأ عزيزي القارئ بالإنحدار الأخلاقي عندما يحتاج الابن إلى وجود والديه معنويآ ووجدانيآ وفكريآ ليستمد منها خبراته في الحياة! فينادي عليهم دون جدوى.. لأن والديه قد رحلو ولاكن ليس الرحيل عن الدنيا ولاكن الرحيل عن حياة الطفل وهي ■إهمال الوالدين للطفل ■اضطراب في شخصية الطفل يؤدي لعدم الثقه في ذاته.. ■التعنيف الذي يؤدي للإيذاء النفسي لدى الطفل..! تركه ليتعلم بذائات من العالم الخارجي وأحيانآ تكون هذه البذائات…

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتين !

عن Ashmawy