الرئيسية / دينى / أحب الأعمال إلى الله سرور تدخله على قلب مسلم

أحب الأعمال إلى الله سرور تدخله على قلب مسلم

كتبت/ إسراء فرج

أحب الأعمال إلى الله -عز وجل- سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أو تطرد عنه جوعًا، أو تقضي عنه دينًا.
وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “أحب الناس إلى الله أنفعهم، وأحب الأعمال إلى الله -عز وجل- سرور تدخله على مسلم أو تكشف عنه كربة أو تقضي عنه ديناً أو تطرد عنه جوعاً ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجته أحب إليَّ من أن أعتكف في المسجد شهراً، ومن كف غضبه ستر الله عورته ومن كظم غيظاً ولو شاء أن يمضيه أمضاه ملأ الله قلبه رضىً يوم القيامة ومن مشى مع أخيه المسلم في حاجته حتى يثبتها له أثبت الله تعالى قدمه يوم تزل الأقدام وأن سوء الخلق ليفسد العمل كما يفسد الخل العسل”.
ابتسامتك هذه تدخل السرور على قلب أخيك المسلم وكذلك بفعلك وعملك فتكسب الأجر والثواب من الله ومن المعلوم أن هذه الدنيا لا تخلو من الهموم والغموم والأنكاد فأنت بفعلك هذا وبابتسامتك هذه تنفع أخاك المسلم. بحيث تفرج عنه هذه الهموم ولو بعضها وقد ورد عن أصحاب ابن تميمة شيخ الإسلام عليه رحمة الله أن أصحابه كانوا يقولون تكتنفنا المصائب والهموم والأحزان، فإذا رأينا وجهه تكشف عنا الهم فالأمر ليس بالأمر الهين.
فكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ؛ مع كثرة مشاغله وهمومه وهو قائد الأمة ومرشدها والذي ينبغي بهذه الميزان ألا يبتسم ولكن الوارد أن النبي -صلى الله عليه وسلم- ما رأي إلا متبسِّماً فصلوات ربي وسلامه عليه وهو القائل: «وتبسُّمك في وجه أخيك صدقة» (رواه مسلم).
ومما يمكن للمرء أن ينفع به الناس ألا وهو كشف الكربة عنهم، فقد تجد أخاك به كربه من كرب الدنيا إما لمصاب أصابه أو توفي قريب له.
ومن المعروف أن الذي يأخذ الدين لا يأخذه إلا وهو محتاج قد سدّت أبواب الدنيا في وجه وربما لا يجد سداده فنُدِبنا إلى قضائه عنه أو التجاوز عنه، وهذا من التكافل الاجتماعي بين المسلمين. ثم ذكر بعد ذلك هناك أمر آخر يكون فيه نفع للناس وإحسان إليهم ألا وهو “وأن تطرد عنه جوعاً” قال تعالى: {فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلا تَقْهَرْ . وَأَمَّا السَّائِلَ فَلا تَنْهَرْ} [الضحى:9-10].
وقال -صلى الله عليه وسلم-: «والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن»، قيل: من يا رسول الله؟ قال: «من بات شبعاناً وجاره جائع».
وذكر أمراً آخر «وَلأَنْ أَمْشِيَ مَعَ أَخٍ لِي فِي حَاجَةٍ، أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ أَعْتَكِفَ فِي هَذَا الْمَسْجِدِاً»، وهذا هو السعي في نفع الأخوة المشهور عند الناس مهما كانت هذه الحاجة ومهما كان هذا الأمر بإطلاقه صغيراً أو كبيراً.

كتبت/ إسراء فرج أحب الأعمال إلى الله -عز وجل- سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أو تطرد عنه جوعًا، أو تقضي عنه دينًا. وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "أحب الناس إلى الله أنفعهم، وأحب الأعمال إلى الله -عز وجل- سرور تدخله على مسلم أو تكشف عنه كربة أو تقضي عنه ديناً أو تطرد عنه جوعاً ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجته أحب إليَّ من أن أعتكف في المسجد شهراً، ومن كف غضبه ستر الله عورته ومن كظم غيظاً ولو شاء أن يمضيه أمضاه ملأ الله قلبه رضىً يوم القيامة ومن مشى مع أخيه المسلم في…

عناصر المراجعه :

تقييم المستخدمون: 4.41 ( 1 أصوات)

عن Ahmed Hadooka