الرئيسية / تحقيقات / الإنتحار والسلوك المهدد للحياه

الإنتحار والسلوك المهدد للحياه

كتبت: رشا محمود
لا أحيا إلا أن في وسعي الموت متي شئت‘ لولا فكرة الإنتحار لقتلت نفسي منذ البدايه.
فعندما تقرر الإنتحار تكون قد مت بالفعل  ‘وماينقذونه بعد ذلك لايكون أنت ولكن جثتك.
الإنتحار أصبح من الظواهر المنتشرة فى كثير من المجتمعات العربيه .
فمن أهم أسبابه :

١ ضعف الوازع الديني: فالدين‘ بلا شك يقي الإنسان من التفكير فى الإنتحار مهما كانت الأسباب.
٢ الحاله الإقتصادية السيئه التي يمر بها الناس في مرحله معينه : فالوضع الاقتصادي الصعب قد يشكل ضغطا علي الناس عندما يجدون أنفسهم غير قادرين علي تلبية متطلبات الحياة وتأمين قوت عيالهم فإما أن يصيرو علي ذلك ويتحلو بالإيمان الذي يجعلهم يتجاوزون تلك المراحل الصعبه ‘ وإما أن يجدو أنفسهم فريسة للضعف والأمراض النفسية التي تؤدي بهم إلى التفكير في الإنتحار .
٣- تعاطي المخدرات : فهي تهيء للمدمن أمورا غير ما هو في الواقع ‘ كما أن حاجة المدمن إلى المخدرات أحيانا وعدم توافرها يسبب له حالة نفسية وجسدية سيئه مما يدفعه إلى الإقدام علي الإنتحار والتخلص من هذه الآلام .
٤- المشاكل الإجتماعية : كالبطالة ‘ وعدم إيجاد فرص للعمل والفقر والتفكك الأسري وكثرة المشاكل الاسريه .   ٥- المشاكل النفسية : مثل الاكتئاب والعزله‘ فكثير ممن يقدمون علي الإنتحار يكون السبب عدم رغبة من يحيطون بهم بوجودهم والتعرض للضغوطات النفسية المختلفه .
وبهذا تتعدد طرق الإنتحار :كالشنق باستخدام حبل
و التسمم .
و قطع الشرايين.
و قتل النفس .
؛ وبهذا يكون علاج هذه الظاهره :

١ – تعزيز المرونة العقلية من خلال التفاؤل والترابط.
٢- الحد من فرص الحصول علي وسائل تسهل الإنتحار
مثل( المسدسات ، المواد السامه ).
٣ تخفيض كمية الجرعات من الأدويه في حزم الوصفات الغير طبيه.
(رأي ف محاربة الظاهره)

“علي المجتمع والدولة أن تحرص على تأمين الحياة الكريمة للناس وكذلك أن تبث الوسائل الإعلامية التي تحمل رسائل تربوية؛ واخلاقيه تحث علي معاني الصبر والإيمان‘ بعيدا عن الرسائل التي تبث الخوف في صفوف الناس من المستقبل وتقلبات الزمان.

عن sara essam

تعليق واحد

  1. شابووووة 👏👏👏

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

مشاركه